وسننتصر بالمعركة مع التكفيريين كما انتصرنا سابقا على اسرائيل

1- العربية

أطل الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله، في كلمة متلفزة، مساء الاحد لمناسبة الذكرى السنوية للقادة الشهداء. وفي بداية الكلمة عزى السيد نصر الله بشهداء التفجيرات الارهابية الاخيرة وتوجه الى الجرحى بالدعاء والى كل الصابرين الصامدين الثابتين المقاومين دفاعاً عن كرامتهم ومستقبلهم.

 

Sayyed Hassan Nasrallah

واضاف السيد أنه "يجب دائماً ان نتحدث عن خطر "اسرائيل" على المنطقة واستفادتها من الفرص القائمة حالياً والمستجدة لها، مشدداً أنه "يجب دائماً التذكير بالخطر الاسرائيلي على فلسطين وعلى مقدسات فلسطين ومستقبلها"، وقال "قد نصل الى مرحلة لا احد يريد ان يسمع عن فلسطين وهذا ما يريده الاعداء، وإن الإدارة الاميركية تسعى مع الصهاينة لتصفية القضية الفلسطينية والآن وقتها لأن ليس هناك دول عربية".

السيد نصرالله، وخلال كلمته المتلفزة مساء الأحد، لفت الى أنه "حتى الشعوب العربية هي في عالم آخر بعيداً عن القضية الفلسطينية وان "اسرائيل" هي عدو وهي الخطر على لبنان وارضه ومياهه وسيادته. واضاف "في السابق كان السيد موسى الصدر وعلماء الدين صوتهم مرتفع للتجهيز للمقاومة، وبعد أن خرجت منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية من لبنان إرتُكِبت المجازر بحق المخيمات وبقي الجيش الاسرائيلي"، مؤكداً أنه "لولا المقاومة لبقيت "اسرائيل" في لبنان".

وتابع السيد نصرالله أن "الصهاينة يعلمون ان حزب الله هو الخطر الاكبر وان المقاومة هي التي تشكل خطراً على كيانهم، وأنه اليوم يجب على الاسرائيلي أن يحسب الف حساب للمقاومة"، معرباً عن أمله بأن نصل "الى اليوم الذي يكون فيه الجيش اللبناني هو القوة الوحيدة التي تدافع عن لبنان".

وفي ختام كلمته قدم السيد نصرالله تحية "للشعب البحريني المظلوم بعد ثلاثة سنوات من ثورته السلمية الاخلاقية ومواصلته لحركته برغم الاعتقالات والترهيب وقوة الحديد والنار"، و تابع "لاهلنا في فلسطين وكل الفصائل لا يكفي فقط اصدار البيانات ويجب على العرب وقف الحرب على سوريا".

http://www.alahednews.com.lb/essaydetails.php?eid=92384&cid=7

Write a comment

Comments: 0