جهوزيّة عالية لدمشق وحلفائها وتأخر خطاب نصرالله زاد قلق الاسرائيليين

العربية

ذكرت صحيفة “السفير” ان “الإسرائيليين” توقعوا في الساعات الأخيرة أن يطل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ليعلن موقف حزب الله من التطورات السورية، غير أن تأخر الإطلالة زاد قلقهم، خاصة أن حزب الله جزء لا يتجزأ من المعركة السورية على أرض سوريا.ر

واضافة الصحيفة :”عندما يقرر السيد نصرالله أن يتحدث، فهذا يعني أنه سيعلن عن مجموعة خطوات وقرارات اتخذتها المقاومة وستضعها موضع التنفيذ، على جاري عادتها، في إظهار صدقيتها العالية أمام جمهورها وعدوها على حد سواء، وطالما أن السيد لم يفعل ذلك حتى الآن، “للإسرائيلي أن يخمّن ويخمّن.. ماذا أنجز حزب الله من الجهوزية وعناصر الرد”.ر

ولفتت الى أن حلفاء دمشق وخاصة حزب الله يتعمدون الغموض المقلق لـ “الإسرائيليين” والأميركيين، وهم لم ولن يفصحوا عمّا سيفعلون، لكن جهوزيتهم العالية جداً للمرة الأولى منذ سبع سنوات والانتشار العسكري من اللبونة جنوباً الى القصير وريفها شرقاً ومطار الضبعة مروراً بالضاحية الجنوبية والمقلب الشرقي للسلسلة الغربية وكل البقاع، زاد منسوب القلق الإسرائيلي.ر

Write a comment

Comments: 0