ابتسم وليموتوا في غيظهم!ر

العربية
الاخبار- ابراهيم الأمين
سأعود سبع سنوات إلى الوراء. في مثل هذه الأيام كانت إسرائيل ترفع من مستوى جنونها الدموي، وكان خصوم المقاومة في لبنان يتسمّرون أمام الشاشات، يأكلون أصابعهم بعدما قضموا أظفارهم. في مثل هذه الأيام، دخلت صبيّة غرفة نوم والدها. كانت قد اشترت قبل اندلاع الحرب قطعة ثياب من بيروت، لكن الحرب منعتها من العودة لأخذها. انتظرت عشرين يوماً حتى جاءها صديق بالثياب. لم تكن الصبيّة قلقة لأكثر من ذلك. كانت فرِحَة.ر

دخلت غرفة والدها النائم. أيقظته وهي تقفز في مكانها وتقول له:ر
احزر ما الذي حصل؟
لم يتمالك نفسه فقال لها:ر
هل قتلوا نصر الله!؟
قالت: لا.ر
أضاف: هل وصلوا إلى نهر الليطاني!؟
أجابت مدهوشة: لا!ر
قال لها صارخاً: وماذا حصل؟
أجابت: لقد وصلتني الثياب من بيروت!ر
كتم غيظه وغطّى رأسه بوسادة ولعن مَن لعن!ر

http://www.al-akhbar.com/node/188267

 

أمس، عندما أطلّ السيّد حسن نصر الله على الجمهور مباشرة، كان سعيداً جداً بالمشهد. كان متشوّقاً للعودة إلى لقاء مباشر مع جمهوره، وكان مرافقه أبو علي خائفاً، يريده أن ينهي خطابه بأسرع وقت. والناس، الذين كانوا هناك، أو تسمّروا أمام الشاشات، كانوا فرحين، لكنهم كانوا قلقين، يريدون له أن يستمر حاضراً، لكنهم يخشون عليه. وعندما أنهى الخطاب، صبر كثيرون دقائق طويلة قبل أن يتنفّسوا الصعداء: الحمد لله، يبدو أنه عاد إلى مكتبه بسلام!ر
لمَن لم يفهم رسالة الظهور، عليه أن يقرأ أن الرجل عندما خرج سابقاً مع الناس دفاعاً عن الرسول، كان يؤكد حقيقة موقعه العقائدي الذي يدافع عنه بحياته. وعندما خرج في مسيرة عاشوراء، أراد التعبير عن شكل التصاقه بقضيته، وأنه حسيني لا يخشى اللحاق بجده. وأمس عندما اختار الظهور المطوّل، تحت عنوان فلسطين، فلأنه يريد القول إنها العنوان الأقرب إلى قلبه وعقله.ر
أمس، كان كثيرون في حالة غيظ من المشهد كلّه، من ظهوره المفاجئ، إلى خطابه الواضح الحاسم، إلى تجاهله كل الصغار وهذيانهم. كان مبتسماً، منفعلاً بسرور.ر
ابتسم يا سيّد، وليموتوا في غيظهم!ر

 

Write a comment

Comments: 0